المدونة
اسباب ضمور المخ والاعاقة الذهنيه لدى الاطفال
نشرت في: 14 سبتمبر 2013 من قبل لا يوجد تعليقات

ماهو ضمور الدماغ وماهي اشكاله وكيفية العلاج ونسبة الشفاء منه هل تصل الى الشفاء التاممسألة الضمور في المخ في المواليد قد تحدث لعدة أسباب من أهمها التشوهات الخلقية في الأجنة -خصوصاً التوائم- معرضة أكثر من الطفل الواحد.. ثم نقص كمية الأوكسجين الواصلة للدماغ أثناء الحمل وأثناء عملية الولادة ونادراً أثناء تخدير الأم . وقد يحدث نتيجة لالتهابات فيروسية أو بكتيرية أثناء فترة الحمل. وقد لا تعرف الأسباب التي أدت لهذه المشكلة ولكن عند حدوثها لابد من السعي للعلاج من أول وهلة بعد التشخيص وقد تحتاج لفترة طويلة وتعتمد اعتماد كلى على كمية الأنسجة السليمة في الدماغ ومدى الضعف الحاصل. دواء كتبه الطبيب لها يقول أنه منشط للمخ – لا يوجد أدوية منشطة للمخ مشكلة ضمور الدماغ في المواليد غالبا ما يكون نتيجة لولادة متعسرة انقطع خلالها الدم عن الدماغ فاصيبت بعض الانسجة باصابات مستديمة وهدا تتبين على معدل النمو الدهني والجسمي الحركي – لذلك ليس لها علاج التشخيص يكون – الشلل الدماغي ……. وهو اشكال وانواع يجب على الانسان عدم الاستسلام اواليأس من رحمة الله لهدا يجب متابعة العلاج
سواء الدهني او الجسمي بالادوية والعلاج الطبيعي والعلاج الجراحي ونسئل الله الشفاء للجميع .
ضمور الدماغ أو ضمور المخ علامة لكثير من الأمراض التي تؤثر على الدماغ. وضمور أي نسيج يعني فقدان الخلايا. وفي الأنسجة الدماغية يعني أيضاً فقدان العصبونات والإتصال بينها.ويمكن للضمور أن يكون معمماً، أي ضمور جميع الدماغ، أو جزئياً أي أن جزء من الدماغ فقط ، ويؤدي إلى فقدان الوظيفة في ذلك الجزء، وإذا أصيب نصفي كرة الدماغ يتأثر التفكير والعمليات الإرادية.
الأسباب
الأمراض التي تسبب الضمور:
– السكتة والرضح الدماغي.
– داء ألزهايمر، داء بيك، والخرف الشيخوخي والخرف الوعائي
– الشلل الدماغي الذي يؤثر على تنسيق الحركة
– داء هنتنغتون، وأمراض جينية أخرى
– حثل المادة البيضاء مثل داء طرابه الذي يدمر النخاعين.
– التصلب المتعدد
– أمراض خمجية مثل التهاب الدماغ والإفرنجي العصبي والإيدز
– الصرع
– اعتلال العضلات والدماغ المتقدري الذي يتدخل في وظيفة العصبونات الأساسية
-وهناك أسباب كثيرة و تكون إما في الأم مثل الإلتهابات و السكري و مشاكل الحمل أو الولادة و التي كُلها تؤدي إلى نقص في وصول الأوكسوجين أو الغذاء إلى الجنين, أو في الجنين مثل الإلتهابات أو أمراض وراثية و هي عديدة.

الأعراض والعلامات
الأعراض: معظم الأمراض التي تسبب الضمور الدماغي تترافق مع الخرف والنوبات ومجموعة من اختلالات اللغة مثل الحبسات. والخرف يتميز بأنه إعاقة متقدمة للذاكرة والذكاء والعمل الاجتماعي، كما تتدخل في القدرة على الاستيعاب والتعلم والأعمال القيادية والتخطيط والتنظيم.
1- الخرف ويتميز بإعاقة متقدمة للذاكرة والذكاء بحيث تتدخل في الوظائف الاجتماعية والعمل .والذاكرة والتوجه والتفكير في المطلق ،والقدرة على التعلم، والفهم البصري المكاني، والوظائف العليا مثل التخطيط والتنظيم ومعرفة النتائج.
2- النوبات: ويمكن إن تأخذ زشكال مختلفة وتظهر كضياع، وتكرار الحركات وفقدان الوعي والتشنجات.
3-الحبسات، وهي مجموعة من الاضطابات التي تتميز باختلالات في الكلام وفهم اللغةوحبسة الفهم تسبب إعاقة الفهم وحبسة التعبير تظهر في اختيار سيء للكلمات والعبارات وجمل غير مترابطة وغير منتهية.

التشخيص
التصوير الطبقي
الرنين المغناطيسي
العلاج
العلاج: يعتمد العلاج على منطقة الضمور وعلى عمر المريض حيث يمكن ربط المرض يإدمان الكحول والفصام والاكتئاب، أو بداء باركينسون. ولا يوجد علاجنوعي خاض بالضمور . والعلاج الممكن تقديمه هو لتخفيف الأعراض والتهدئة والتوقف عن استهلاك الكحول وبعض التمارين مثل الكلمات المتقاطعة، ولكن الضمور لا يمكن إرجاعه.
علاج الخرف: في الغالب لا يمكن علاجفقد الذاكرة ولكن بعض الأدوية يمكن أن تقي من زيادة سوئها مثل مثبطات الكولين إستراز( آريسبت وإيكسلون ورازدين) تستخدم لعلاجداء إلزهايمر، وهي تدفع المرسالات الكيميائية لتحسين الذاكرة والحكم. وميمانتين يساعد أيضاً في تحسين الذاكرة والتعلم.
علاج النوبات:النوبات يمكن أن تكون سببا في ضمور المخ، وتتأثر وظيفة الدماغ في أثنائها بالإضافة إلى الوعي والتشنجات وهناك أدوية يمكن استعمالها لوقف النوبات بانتظام، كما يوجد بدائل جراحية لعلاج النوبات إذا كان ممكنا علاجها.
علاج الحبسة:يمكن البدء بعلاج كلامي وهي تعطي نتيجة جيدة، ويمكن تعلم الكلام والقراءة والكتابة وإعادة التعليمات لعالج الحبسات.
الوقاية
وللوقاية يجب تجنب شرب الكحول والمخدرات ووقاية الرأس من الرضح، وعمل تمارين لتنشيط عمل الدماغ، كما يفيد تناول فيتامين ب1 والحياة الصحية والتغذية الصحية.

إضافة تعليق

يجب ان تقوم بتسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق.

البحث
  • تابعونا على
مجلة حوامل النسائيه , موقع حوامل
© 2018 جميع الحقوق محفوظة